:مقدمة:
اقوال الشيخ محمد متولى الشعراوى رحمة الله

- إذا أخذ الله منك مالم تتوقع ضياعه فسوف يعطيك مالم تتوقع تملكه
- إن لم تستطع قول الحق فلا تصفق للباطل
- إذا لم تجد لك حاقدا فاعلم انك انسان فاشل
- إلهى إن متكلى عليك وأمرى إن ضاق فوضته ربى إليك


- لا تقلق من تدابير البشر فأقصى ما يستطيعون هو تنفيذ إرادة الله
- لن يحكم أحد فى ملك الله إلا بمراد الله
- لا يقلق من كان له أب .. فكيف يقلق من كان له رب
- إذا رأيت فقيرا فى بلاد المسلمين فاعلم ان هناك غنيا سرق ماله
- لا تعبدوا الله ليعطى بل اعبدوه ليرضى فإن رضى ادهشكم بعطائه
- لن يحكم أحد في ملك الله إلا بمراد الله






- أتمني أن يصل الدين إلي أهل السياسة ولا يصل أهل الدين للسياسة
- إلهى إن متكلى عليك وأمرى إن ضاق واستضاف فقد فوضته بى اليك
- الثائر الحق من يثور ليهدم الفساد ثم يهدأ ليبني الأمجاد
- اللهم إنى أسألك أن تجعل ما وهبتنا مما نحب
- الذين يغترون بوجود الأسباب نقول لهم اعبدوا واخشعوا لواهب الأسباب وخالقها
- أقل الصالحات هو أن يترك الصالح على صلاحه أو يزيده صلاحا
- العين قد تخدع صاحبها ولكن القلب المؤمن لا يخدع صاحبه أبدا
- عطاء الله سبحانه وتعالى يستوجب الحمد.. ومنعه العطاء يستوجب الحمد
- إن الحياة أهم من ان تنسى ولكنها اتفه من ان تكون غاية
- من خلصت لله نيته تولاه الله وملائكته




- اللهم إني أسألك ألا تجعل المصائب إلا عوناً لنا على اليقين بحكمة خالقنا
- لو يعلم الظالم ما أعده الله للمظلوم لبخل الظالم على المظلوم بظلمه له
- الرزق هو ما ينتفع به ٬ وليس هو ما تحصل عليه
- الفاسقون أول صفاتهم أنه لا عهد لهم مع خالقهم ولا عهد لهم مع الناس
- إن الحياه أهم من أن تنسى .. ولكنها أتفه من أن تكون غايه
- الحياة الدنيا مهما طالت فهي قصيرة ومهما أعطت فهو قليل
- لا يجتمع ذكر الرحمن وكلام الشيطان فى قلب انسان!!
- إن الله يعطى الدنيا لمن يحب ومن لا يحب ولا يعطى الآخرة إلا لمن أَحَب




- كيف ادعوك وانا عاصى وكيف لا ادعوك وانت الكريم؟
- إذا أهمّك أمر غيرك، فـأعلـم بأنّـك ذو طبعٍ أصيـل
- إذا رأيت في غيرك جمـالاً ، فأعلم بأنّ داخلك جميل
- إذا حافظت على الأخوة، فأعلم بأنّ لك على منابر النور زميل
- اذا راعيتَ معروف غيرك، فأعلم بأنّك للوفاء خليل




- إن العبرة في الأمور بالمنظور منها لا بالمنتظر
- من تعجل شيئا قبل أوانه عوقب بحرمانه
- لا تطول معركة بين حق وباطل لأن الباطل دائماً زهوقا
- ازرع جميلاً ولو فى غير موضعه؛ فلن يضيع جميلاً اينما زرعا
- مناجاة: أيُقلقني أمري وهو في يديك؟! .. إلهي، إنّ مُتكلي عليك
- إذا حققت النجاح سوف تكسب أصدقاء مزيفين وأعداء حقيقيين انجح على أية حال
- ما تنفق سنوات في بنائه قد ينهار بين عشية وضحاها ابن على أية حال
- جميل أن تزرع وردة فى كل بستان ولكن الأجمل أن تزرع ذكر الله على كل لسان




- اللهم إني أحـمدك على كل قضائك وجميع قدرك
- اللهم أني أسألك أن تبسُطَ لساني بُشكرِ النعمة منك
- اللهم انى أسألك أن تقبض عن نفسي تلصُصَ الغفلة عنك
- علينا أن نعلم أنه لا شيء يتم في كون الله مصادفة ، بل كل شيء بقدر
- إذا تساندت حركة الوجود و لم تتعاند.. رضي كل موجود عن جمال الوجود






- هناك فرق بين أن يكون الإنسان مع النعمة ٬ وأن يكون مع المنعم
- المؤمن لا يطلب الدنيا أبدا ٬ لماذا؟ لأن الحياة الحقيقية للانسان في الآخرة
- اتقوا يوما ستلاقون فيه الله ويحاسبكم ٬ وهو سبحانه وتعالى قهار جبار
- اللهم انى أسالك أن تبسط لسانى بشكرة النعمة منك
- لا تسخر من ذي عيب فإن كان هذا العيب في خُلُقُه ودينه فقومه
- الله سبحانه وتعالى خلقنا مختارين ولم يخلقنا مقهورين
- إن حكمة أي تكليف إيماني هي أنه صادر من الله سبحانه وتعالى
- الذين يغترون بوجود الأسباب نقول لهم اعبدوا واخشعوا لواهب الأسباب




- الخاشع هو الطائع لله ٬ الممتنع عن المحرمات ٬ الصابر على الأقدار
- الله سبحانه وتعالى يعرف ما في نفسك ٬ ولذلك فإنه يعطيك دون أن تسأل
- الشعراوي: حين تتخلى الأسباب فهناك رب الأسباب وهو موجود دائما
- ليست العودة إلى الإسلام أن نكتب الله أكبر بل نملأ قلوبنا بالله أكبر
- إذا كنت تريد عطاء الدنيا والآخرة ٬ فأقبل على كل عمل باسم الله
- النعمة لا يمكن أن تستمر مع الكفر بها








- إن ذكر الله المنعم يعطينا حركة الحياة في كل شيء
- عجبت لمن خاف ولم يفزع إلى قول الله سبحانه: حسبنا اللَّه ونعم الوكيل
- الإنسان الذي يستعلي بالأسباب سيأتي وقت لا تعطيه الأسباب
- في الدعوة الإسلامية لابد أن يكون العلماء قدوة لينصلح أمر الناس
- إن الدين كلمة تقال وسلوك.. فإذا انفصلت الكلمة عن السلوك ضاعت الدعوة
- الصلاة استحضار العبد وقفته بين يدي ربه
- العبد المؤمن لابد أن يوجه حركة حياته إلى عمل نافع يتسع له ولمن لا يقدر
- الحق ثابت ولا يتغير أما الباطل فهو ما لا واقع له
- إن نعيم الدنيا على قدر قدرات البشر ونعيم الآخرة على قدر قدرات الله
- إن المال عبد مخلص ٬ ولكنه سيد رديء








- اتقوا يوما ستلاقون فيه الله ويحاسبكم ٬ وهو سبحانه وتعالى قهار جبار
- الدنيا مهما طالت ستنتهي والعاقل هو الذي يضحي بالمؤقت لينال الخالدة
- في يد كل واحد منا مفتاح الطريق الذي يقوده إلى الجنة أو إلى النار
- لو فقد المؤمن نعمة العافية فلا ييأس فإن الله تعالى يريده أن يعيش مع المنعم
- إن المؤمنين هم أهل الابتلاء من الله ٬ لماذا؟ لأن الابتلاء منه نعمة
- هناك فرق بين أن يكون الإنسان مع النعمة ٬ وأن يكون مع المنعم
- المنهج موجود لمن يريد أن يؤمن ٬ والتوبة قائمة لكل من يخطئ
- القرآن الكريم كلام الله المعجز وضع فيه ما يثبت صدق الرسالة ليوم الدين
- اذا صفيت نفسك لاستقبال القرآن فان آياته الكريمة تمس قلبك ونفسك
- الذين يغترون بوجود الأسباب نقول لهم اعبدوا واخشعوا لواهب الأسباب






- العين قد تخدع صاحبها ولكن القلب المؤمن لا يخدع صاحبه أبدا
- القرآن الكريم يخاطب ملكات خفية في النفس لا نعرفها نحن ولكن يعرفها الله
- إن الانسان المؤمن لا يخاف الغد ٬ وكيف يخافه والله رب العالمين
- كل نعمة من الله سبحانه وتعالى هي رزق وليس المال وحده
- القرآن يعطينا قيم الحياة ٬ التي بدونها تصبح الدنيا كلها لا قيمة لها
- حين تبدأ كل شيء باسم الله ٬ كأنك تجعل الله في جانبك يعينك
- الفساد في الأرض هو أن تعمد إلي الصالح فتفسده




- يحرر الله المؤمن من ذل الدنيا بالاستعانة بالحي الذي لا يموت
- عطاء الله سبحانه وتعالى يستوجب الحمد.. ومنعه العطاء يستوجب الحمد
- اللهم إني أسألك ألا تجعل المصائب، إلا عوناً لنا على اليقين بحكمة خالقنا..
- الحياة الدنيا مهما طالت فهي قصيرة ومهما أعطت فهو قليل
- اللهم إني أسألك ألا تجعل المصائب، إلا عوناً لنا على اليقين بحكمة خالقنا
- اخطر من فعل الحرام.. ان يحرمك الله نعمة الاحساس بمرارته
- كن عظيماً ودوداً قبل أن تكون عظاماً ودوداً
- ربك قد ضمن لك رزقك فانظر إلى ما طُلِب منك ٬ واشغل نفسك بمراد الله فيك
- من رضى بقضاء ربه أرضاه الله بجمال قدره
الحمد لله
:النهاية:


ربَّنَا اغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَإِسْرَافَنَا فِي أَمْرِنَا وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا وانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ